منوعات

أحمد أيوب: الرئيس السيسي خلق حالة من المصداقية مع المواطن



أكد أحمد أيوب، رئيس تحرير مجلة المصور، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يعتمد على المكاشفة والصراحة في حواره مع الشعب المصري ويضع الحقائق بشكل واضح أمام المواطنين، كما يُشرك المواطن في كل شيء وهذا ما يحتاجه المواطن من فترة طويلة.


 


وأضاف أحمد أيوب، في مداخلة هاتفية ببرنامج “90 دقيقة”، على قناة المحور، أن المصري قادر على فرز الغث من الثمين وما يفعله الرئيس السيسي في حديثه الصريح مع المواطنين  رسالة مهمة لكل مسئول في وزارة ومحافظة بأن يشرك الناس ويحاورهم لأنهم سيقفون خلفه ويدعموه، قائلا: “كل المصريين بيحبوا بلدهم والمصريين فاهمين كل حاجة”.


 


وأوضح أحمد أيوب، أن جميع القضايا التي يوجد حولها لغط وإثارة للجدل، المواطن ينتظر الرئيس السيسي للحديث عنها، مضيفا: “الرئيس السيسي خلق حالة من المصداقية بينه وبين المواطن والشعب المصري وينتظروا الرئيس مع أي ازمة”، مؤكدا أن جماعة الاخوان هي التي تروج جميع هذه الشائعات المتعلقة بالاقتصاد.


 


وتابع: “نحن أمام جماعة تصر وستصر على أنها ممكن ترجع مرة ثانية ولا فارق معهم شعب يحصل له أي حاجة، وهذه الجماعة الارهابية يهمها يموت الـ100 مليون ويحكموا بلد ولو فيها دمار والساعة لن تعود للوراء”، مؤكدا أن الشعب المصري رفضهم وعرف حقيقتهم ولن يقبل عودتهم مرة أخرى.


 


وتناول الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأزمة المثارة حول قناة السويس في الأيام الأخيرة، وشائعات بيع المجرى الملاحي، وقال الرئيس السيسي، خلال كلمته في افتتاح مشروعات جديدة في مجمع الصناعات الكيماوية بمحافظة الجيزة،: “مش انتوا من كام يوم حصلت موجة كبيرة جدا على الصندوق الاستثماري بتاع هيئة قناة السويس، بالله العظيم ده حلم الناس.. لازم تعرف الحكاية”.


 


واستكمل: “لما جه الفريق أسامة في 2019 بقوله قولي عندك أموال إيه؟ قالي أنا ماعنديش حاجة.. قلتله يعني أنت لما تيجي تعمل مشروع تطور بيه قناة السويس هتعمل إيه؟ قال هروح لوزارة المالية.. ولا بأس لأن ده النظام، قلتله في البلاد اللي زي حالاتنا اللي ظروفه الاقتصادية ما تستحملش، لازم يكون فيه أوعية على جنب والكلام ده عملته في وزارة الصحة”.


 


وأضاف الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن إنشاء صندوق قناة السويس، قائلا: “الصناديق دي كلها ما حدش يصرف جنيه إلا لما يقولي.. وانتوا متعرفوش أنا في الفلوس عامل إزاي”.


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى