ثقافة

البرازيل في كأس العالم.. ثقافة برتغالية بنكهة أفريقية ببلاد المهرجانات



تلتقى البرازيل نظيرتها كوريا الجنوبية ضمن مباريات دور الستة عشر من كأس العالم، وتعد ثقافة البرازيل غربية بالدرجة الأولى وهي مستمدة من الثقافة البرتغالية، إلا أنها تتسم بطابع متنوع جدًا يُظهر امتزاجًا عرقيًا وثقافيًا بدأ في الفترة الاستعمارية يشمل بمعظمه السكان الأصليين في المناطق الساحلية والمناطق النهرية الأسهل وصولًا، وبرتغاليين وأفارقة.


 


 في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، قدمت إلى البرازيل موجات أخرى من الاستعمار البرتغالي، كما استقر الإيطاليون والأسبان والنمساويون والعرب السوريون واللبنانيون والأرمن واليابانيين والصينيين والكوريين واليونانيين والقطبيين والهلوفيين والأوكرانيين والروس في البرازيل، ليلعبوا دورًا هامًا في تكوين ثقافة هذا البلد والبدء بتشكيل هيئة جديدة لمجتمع متعدد الثقافات والأعراق.


 


ونتيجةً لثلاثة قرون من الاستعمار من قبل الإمبراطورية البرتغالية، فإن جوهر الثقافة البرازيلية مستمد من ثقافة البرتغال، وتشمل الموروثات البرتغالية العديدة كلًا من اللغة، ومواد المطبخ والدين السائد وطراز العمارة الاستعماري، إلا أن هذه الجوانب تأثرت بالتقاليد الأفريقية وتقاليد الشعوب الأصلية الأمريكية، وكذلك بالتقاليد التي تقطنها بلدان أوروبا الغربية الأخرى.


 


ساهم كل من الإيطاليين والأسبان والألمان واليابانيين وغيرهم من المهاجرين الأوروبيين في بناء بعض جوانب الثقافة البرازيلية كما لعب البرازيليون الأصليون والأفارقة دورًا كبيرًا في تشكيل اللغة البرازيلية، والمطبخ، والموسيقى، والرقص والدين.


 


ساعدت هذه الخلفية الثقافية المتنوعة في استعراض عديدٍ من الاحتفالات والمهرجانات التي أصبحت معروفة في مختلف أنحاء العالم، مثل مهرجان البرازيل وريو دى جانيرو وبومبا ميو بوي وتخلق هذه الثقافة الملونة بيئة تجعل من البرازيل مقصدًا مشهورًا للعديد من السياح كل عام، الذين يفوق عددهم المليون سائح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى