أخبار العالم

‫ السفير إيساغالييف لـ الشرق: زيارة الرئيس الكازاخي تنقل التعاون إلى الشراكة الشاملة


عربي ودولي

14

13 فبراير 2024 , 07:00ص

سفير كازاخستان

❖ عواطف بن علي

أكد سعادة السيد أرمان إيساغالييف سفير جمهورية كازاخستان لدى قطر أن زيارة الدولة التي يقوم بها فخامة الرئيس قاسم جومارت توكاييف رئيس جمهورية كازاخستان إلى دولة قطر تأكيد على حرص مشترك لتعزيز العلاقات الثنائية وفتح آفاق جديدة لمواصلة الشراكة الشامل. وقال سعادته في تصريحات لـ “الشرق”: «نأمل أن زيارة فخامته إلى قطر ومحادثاته الثنائية ستنتج عنها اتفاقيات جديدة في عديد من المجالات وتدفع التعاون البيني إلى الأمام لصالح شعبي البلدين الصديقين».


وبين السفير إيساغالييف أنه في إطار زيارته الرسمية إلى قطر، سيشارك الرئيس قاسم جومارت توكاييف في الطاولة المستديرة للاستثمارات الكازاخية والقطرية.


وبالإضافة إلى ذلك، سيتم مناقشة أهم المشاريع الاستثمارية الواعدة خلال اجتماعات منفصلة لرئيس الدولة مع رؤساء أكبر الشركات القطرية، مبرزا أن زيارة الدولة الأولى لرئيس جمهورية كازاخستان إلى قطر ستكون حدثًا تاريخيًا سينقل التعاون الثنائي مع قطر إلى مستوى جديد تمامًا.


وشدد السفير الكازاخستاني أن قطر تعد شريكا أساسيا واستراتيجيا لجمهورية كازاخستان في الشرق الأوسط ويتميز التعاون الثنائي بالاتصالات النشطة بين قيادتي حيث التقيا ثلاث مرات في إطار الفعاليات الدولية في العام الماضي، كما زار صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر أستانا في زيارة عمل للمشاركة في منتدى أستانا الدولي كضيف الشرف، موضحا أن الزيارة الرسمية التي قام بها صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر إلى كازاخستان في أكتوبر 2022 كانت حدثا تاريخيا وكانت نتائجها مثمرة، وتم التأكيد خلالها على الرغبة المتبادلة في توسيع الحوار وتكثيف الروابط التجارية والاقتصادية والتفاعل الثقافي والإنساني.


وكانت السنة الماضية حافلة بالأحداث الهادفة إلى تعزيز روابط الصداقة والإخاء، حيث تمت الجولة السادسة من اللجنة العليا المشتركة الحكومية والجولة الثانية للمشاورات السياسية، وزيارات متبادلة لوزراء ورؤساء الشركات الوطنية والخاصة، وهي تدل على حرص متبادل للبلدين لتعزيز الشراكة والتعاون بين البلدين الصديقين.


وقال سعادته: نتتطلع إلى ارتقاء بمستوى العلاقات الثنائية مع دولة قطر في شتى المجالات خاصة أن هناك إمكانات غير محققة في التجارة المتبادلة، وعلى الرغم من الديناميكيات الإيجابية المستمرة، تتطلع حكومتنا لترويج السلع والخدمات في أسواق البلدين وقد زاد حجم التبادل التجاري بين البلدين 3 مرات وبلغ حوالي 10 ملايين دولار في العام الماضي.

مساحة إعلانية



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى