Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

الغرف التجارية: سداد 300 مليون دولار للإفراج عن سلع وأدوية وحل أزمة السلع خلال شهرين



قال عادل ناصر نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية، إن اجتماع اليوم لرئيس الوزراء لمناقشة ومتابعة خطة الحكومة فى الإفراج عن البضائع الموجودة بالجمارك، وهمة الشاغل هو كيفية الإفراج عنها والتى أدت لارتفاع بعض السلع.


 


وأضاف عادل ناصر، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “فى المساء مع قصواء” الذى تقدمه الإعلامية قصواء الخلالى على قناة “cbc”، تم سداد 300 مليون دولار لبعض السلع الأساسية والدواء للإفراج عنها، مشيرا إلى رئيس الوزراء قال نحتاج لاجتماعات 24 ساعة للإفراج عن البضائع، وكل أسبوع سنعلن عن السلع التى سيتم الإفراج عنها من الموانئ.


 


وأشار عادل ناصر إلى أن البضائع متوافرة، ومحافظ البنك المركزى وعد رئيس الوزراء بتوفير الدولار للإفراج عنها فى خلال مدة بسيطة، والاتفاق على إقامة معارض بجميع المحافظات بالتنسيق مع الغرف التجارية بكل محافظة ووضع السلع الأساسية بها.


 


ولفت عادل ناصر إلى أنه سيتم الإفراج عن كمية من الأعلاف والزيوت ومنتجات الألبان خلال هذا الأسبوع، مؤكدا أننا شعرنا الأسبوع الماضى والحالى فى إنفراجة بخروج السلع، وسنشهد توافر السلع من يناير وفبراير وبأسعار مخفضة.


 


وفى وقت سابق من اليوم، قال الدكتور علاء عز الأمين العام لاتحاد الغرف التجارية، أن الإفراج عن بضائع بقيمة 5 مليارات دولار فى 23 يوما، أى ثلث البضائع المتراكمة فى فترة أكثر من 6 أشهر، وهناك بضائع من الطبيعى تخزن فى الميناء، بقيمة 3.4 مليار دولار، والمتأخر لا يزيد عن 6 مليارات دولار، وهو انخفاض من 14 مليار دولار.


 


وأضاف خلال مداخلة هاتفية: ” الأربعاء والخميس الماضيين تم الإفراج بضائع بقيمة 300 مليون دولار من لحوم وأسماك وغيرها”. 


 


وواصل: “نعمل بآليات السوق الحرة، لم بعمل منفذ بأسعار مخفضة المحل اللى جنب المنفذ غصب عنه لازم ينزل بأسعاره وإلا مش هيبيع والناس تروح للمنفذ، ولما بزود الإتاحة والوفرة بماركات متعددة بنفس السلعة تحدث المنافسة بينهم وكل واحد ينزل أسعاره”، مؤكدا أن السعر العادل يحدده العرض والطلب، فالفترة الماضية كان هناك نقص فى الوفرة والطلب أكثر من العرض لذلك كانت ترتفع الأسعار، وحاليا نعمل بنفس آلية العرض والطلب لهبوط الأسعار. 


 


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى