أخبار العالم

بوتين عن صواريخ باتريوت الأميركية في أوكرانيا: سندمرها بالتأكيد 100%


قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الأحد، إنه متأكد “100 بالمئة” من أن الجيش الروسي “سيدمر” نظام الدفاع الجوي باتريوت الذي ستزود الولايات المتحدة أوكرانيا به، فيما ردت الرئاسة الأوكرانية على تصريح بوتين قائلة إن روسيا لا تريد المفاوضات وتتنصل من مسؤولياتها.

وردا على سؤال لصحافي من قناة روسيا-1 التلفزيونية خلال مقابلة تم بث مقطع قصير منها على التلفزيون العام، أجاب بوتين “بالطبع، سندمرها (بالتأكيد) 100 بالمئة!”.

وكانت واشنطن قد أعلنت خلال زيارة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأسبوع الماضي رزمة جديدة من المساعدة العسكرية تشمل خصوصا منظومة باتريوت للدفاع الجوي.


هذا وأفاد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن “الولايات المتحدة ستقدم منظومات باتريوت للدفاع الجوي لأوكرانيا لأول مرة”.

وكشف بلينكن عن “تخصيص 850 مليون دولار مساعدات أمنية لأوكرانيا، ومليار دولار لتطوير الدفاعات الجوية”.

وقال بلينكن في بيان إن “رزمة المساعدة اليوم تشمل للمرة الأولى منظومة باتريوت للدفاع الجوي القادرة على إسقاط صواريخ عابرة للقارات وصواريخ باليستية قصيرة المدى وطائرات تحلق على علو يتجاوز في شكل واضح قدرة المنظومات الدفاعية التي تم تسليمها إلى الآن”، نقلا عن فرانس برس.

من جهته أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الأميركي جو بايدن في البيت الأبيض، تخلل زيارة تاريخية إلى واشنطن هي الأولى له إلى الخارج منذ بدء العملية العسكرية الروسية لبلاده في 24 فبراير، أن حصول كييف على أنظمة باتريوت الأميركية للدفاع الجوي “سيعزّز بقوة” قدراتِها الدفاعية، مؤكدا أن الأمر يشكل خطوةً مهمّة للغاية لخلق مجال جوي آمن لأوكرانيا.

وشدد زيلينسكي على أن السلام العادل لا ينطوي على “أي مساومة” على وحدة أراضي أوكرانيا.

ومن جانبه، خاطب الرئيس الأميركي جو بايدن نظيره الأوكراني قائلا: “لن تكونوا أبداً وحدكم”، مشيرا إلى أنه واثق من أنّ التحالفَ الغربي سيظل موحّداً وراء أوكرانيا، مضيفا أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين ليست لديه نية لوقف ما وصفها بالحرب الوحشية ضد أوكرانيا، واصفا ما يفعله بوتين بأنه “مروع”، إذ يستهدف دور الأيتام والمدارس هناك.

وتستمر العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، اليوم الأحد، حيث تقوم وحدات من الجيش الروسي بمحاولة بسط السيطرة على المناطق الأوكرانية وضرب مواقع تمركز قوات كييف، فيما تستمر الأخيرة في المقاومة ومحاولة استعادة أراضيها بدعم مادي وعسكري من الغرب.

وفي آخر التطورات الميدانية، تم إعلان حالة تأهب جوي في جميع أنحاء أوكرانيا تحسبا لغارات روسية، فيما أعلنت سلطات لوغانسك الموالية لروسيا أن أوكرانيا نقلت المزيد من القوات لمحور سفاتوفو الاستراتيجي. وأعلنت سلطات زابوريجيا الموالية لروسيا إنشاء خط دفاعي جديد لمواجهة أي تقدم أوكراني، مؤكدة أن بناء الهياكل الدفاعية بالخطوط الأمامية على وشك الانتهاء.

وفي وقت سابق، قالت أجهزة الطوارئ بأوكرانيا إن ثلاثة من أفرادها لقوا حتفهم فجر الأحد عندما انفجر لغم أثناء قيامهم بإزالة الألغام من أجزاء من منطقة خيرسون. وتسيطر روسيا التي بدأت عمليتها العسكرية في أوكرانيا قبل 10 أشهر على معظم وليس كل منطقة خيرسون. وبحلول منتصف نوفمبر، استعادت القوات الأوكرانية مدينة خيرسون وعددا من البلدات في المنطقة.

ويعمل خبراء المفرقعات هناك منذ ذلك الحين بعد أن قال الرئيس فولوديمير زيلينسكي إن القوات الروسية قامت بتلغيم المباني والأشياء بكثافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى