أخبار العالم

تسليم أبو عجيلة لأميركا.. الرئاسي يطالب حكومة الدبيبة بتوضيحات


طلب المجلس الرئاسي الليبي من رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، تقديم توضيحات بشأن تسليم المشتبه به في تفجير “لوكربي” أبو عجيلة مسعود المريمي إلى الولايات المتحدة لمحاكمته.

فتح الملف

ومطلع الأسبوع الجاري، مثل أبو عجيلة أمام القضاء الأميركي للتحقيق معه في التهم الموجهة له بضلوعه في تصنيع القنبلة التي أسقطت الطائرة فوق منطقة لوكربي عام 1988، وذلك بعد شهر من إعلان اختطافه من منزله بالعاصمة طرابلس، في قضية أثارت غضبا واسعا في ليبيا ضد حكومة الدبيبة وتنديدا بإعادة فتح ملف لوكربي من جديد بعد تسويته بين البلدين منذ عام 2008، وسط مطالب بضرورة محاكمة المتورطين في تسليمه.

من جهته، طلب المجلس الرئاسي الليبي من حكومة طرابلس، تقديم توضيحات بشأن عملية التسليم، وبشأن ما ورد من الجانب الأميركي حول التنسيق المسبق لهذه العملية.

هيئة دفاع

وبحسب ما أوردته وسائل إعلام محلية، أحال الرئاسي الليبي شكوى مقدمة من عائلة أبو عجيلة إلى النائب العام، وطالبه باتخاذ الإجراءات اللازمة، كما طلب من وزارة العدل التنسيق مع وزارة الخارجية لتعيين هيئة دفاع عن المواطن أبوعجيلة ومتابعة الملف مع الجانب الأميركي.

دون علم القضاء

وكان النائب العام قد أعلن اليوم الأربعاء، فتح تحقيق للكشف عن ملابسات تسليم أبو عجيلة إلى واشنطن دون علم الجهات القضائية.

ويحيط الغموض تفاصيل وحيثيات تسليم أبو عجيلة إلى الولايات المتحدة لمحاكمته، في ظل استمرار صمت حكومة الدبيبة، المتهم الرئيسي بالوقوف وراء عملية اعتقال أبو عجيلة والتفريط فيه للقضاء الأميركي.

ومحاكمة أبو عجيلة في الولايات المتحدة الأميركية تثير مخاوف داخل ليبيا من إعادة إحياء ملف “لوكربي”، الملف الذي كلف الدولة خسائر مالية كبيرة فترة حكم معمر القذافي لتعويض عائلات الضحايا (2.7 مليار دولار)، وقلقا من احتمالية المطالبة بتعويضات مالية جديدة، مما قد يشكل ضغطا إضافيا على الدولة الليبية التي تعيش أزمة سياسية حادة وحالة من عدم الاستقرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى