أخبار العالم

‫ جوائز مالية غير مسبوقة في مهرجان سيف سمو الأمير


رياضة محلية

54

جوائز مالية غير مسبوقة في مهرجان سيف سمو الأمير

26 ديسمبر 2022 , 07:00ص

مهرجان سيف سمو الأمير

الدوحة – الشرق

 

مع تبقى أقل من شهرين على إقامة مهرجان سيف سمو الأمير بنادي السباق والفروسية، أعلنت إدارة النادي عن قيمة الجوائز المالية التفصيلية لجميع الأشواط على مدار الأيام الثلاثة المخصصة للمهرجان على مضمار الريان بالنادي بعدما تقرر رفع قيمة الجوائز الإجمالية إلى قرابة 10 ملايين دولار ليصبح الأعلى في تاريخ هذا المهرجان، لأن هذه الزيادة تعادل أكثر من ضعف القيمة التي كانت عليها من قبل.


وينطلق المهرجان يوم 16 فبراير 2023 بإقامة سباق البطولات الرملية وهو السباق رقم 32 في برنامج سباقات الموسم الحالي من خلال 8 أشواط قيمة الجائزة المالية لكل شوط 100 ألف دولار، وهى المرة الأولى التي تكون فيها قيمة الجائزة المخصصة لكل شوط بهذا القدر، وفى اليوم التالي يقام السباق رقم 33 على جائزة الزبارة، ويتضمن السباق 9 أشواط، والجائزة المالية لكل شوط من الأشواط السبعة الأولى 100 ألف دولار، بينما قيمة جائزة آخر شوطين 200 ألف دولار لكل منهما على حدة.


وفي اليوم الثالث والأخير سيكون الموعد مع أقوى وأغلى السباقات بإقامة السباق الكبير والذي تبلغ قيمة جوائزه المالية أكثر من 8 ملايين دولار، وذلك لأول مرة في تاريخ نادى السباق والفروسية، ويتضمن السباق 9 أشواط بينها 3 أشواط قيمة كل منها 500 ألف دولار، وأربعة أشواط قيمة كل منها 400 ألف دولار، والتطور الكبير للغاية على مستوى الجوائز سيكون في الشوط الرئيسي على سيف حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، والمخصص للخيل العربية الأصيلة من الفئة الأولى لمسافة 2400م وتبلغ الجائزة المالية لهذا الشوط مليونين ونصف المليون دولار، وكذلك الحال في شوط جائزة سمو الأمير، والمخصص للخيل المهجنة الأصيلة من الفئة الأولى لمسافة 2400م وجائزته مليونان ونصف المليون دولار، وبالتالي سترتفع قيمة الجائزة بصورة غير مسبوقة في تاريخ نادى السباق والفروسية.


رفع مستوى السباقات


وعن هذه الزيادة في الجوائز المالية خلال مهرجان سيف سمو الأمير، يقول سعادة عيسى بن محمد المهندي رئيس مجلس إدارة نادى السباق والفروسية: “بكل تأكيد رفع قيمة الجوائز في أغلى مهرجانات الفروسية بهذا الشكل سيضع المهرجان أمام مرحلة جديدة يتوقع أن تكون عامرة بالإثارة والتنافس القوى بين الملاك والمدربين والخيالة الذين أعربوا عن سعادتهم الكبيرة بهذه الزيادة التي من شأنها أن تطور السباقات وتساهم في إقبال الملاك على شراء أفضل الجياد والبحث عن الانتصارات وحصد هذه الجوائز، وبطبيعة الحال هذا سيؤدى إلى رفع مستوى السباقات ووصولها إلى المكانة التي تستحقها واللائقة بحجم الاهتمام الدعم الذي تحظى به رياضة الآباء والأجداد في نادى السباق والفروسية من جانب المسؤولين في الدولة والذين لا يألون جهدا في سبيل رفع المستوى وتوفير كل ما تحتاج إليه سباقات الخيل القطرية، إلى جانب رفع مستوى الجياد القطرية التي تخوض مشاركات خارجية في الصيف المقبل مع تعدد المشاركات على أكبر وأشهر المضامير الأوروبية بحثا عن انتصارات جديدة تضاف إلى إنجازات الفروسية القطرية”.


الدرويش: التحدي الكبير


وبدوره أكد بدر محمد الدرويش، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لنادى السباق والفروسية، أن هذه الزيادة غير المسبوقة كانت مصدر فرحة كبيرة للملاك والمدربين، وقال: “الآن المسؤولية أصبحت أكبر على عاتق المشاركين في مهرجان سيف سمو الأمير من أجل مشاهدة مستوى قوى وتنافس يعبر عن حجم الاهتمام الحقيقي من المسؤولين برياضة الآباء والأجداد، ومن ثم فإننا نتوقع مشاهدة سباقات قوية وبمستوى عالمي على مضمار الريان خلال الأيام الثلاثة للمهرجان، وفى نفس الوقت فإن التحدي سيكون كبيراً بين جميع المشاركين من أجل حصد الألقاب الغالية والفوز بالجوائز المالية المخصصة للفائزين”.


الكبيسي: تطوير السباقات


أما عبدالله راشد الكبيسي، مدير إدارة السباقات بنادي السباق والفروسية، فقال: “تم الانتهاء من وضع الجوائز المالية المخصصة لمهرجان سيف سمو الأمير والذي يتضمن في الأيام الثلاثة إقامة 26 شوطاً، وجميع الأشواط سيكون التنافس فيها مثيراً في ظل رغبة الملاك والمدربين وكذلك الخيالة في الصعود إلى منصة التتويج في هذا المهرجان الذي سيشهد في النسخة المقبلة منه نقلة كبيرة على مستوى التنافس وطبيعة السباقات ومستويات الجياد المشاركة بعد رفع قيمة الجوائز المالية إلى أرقام تساهم في زيادة الدافع لدى المشاركين، وهذا سيؤدى في النهاية إلى تطوير سباقات الخيل القطرية ووضعها في المكانة اللائقة بها في الفترة المقبلة”.


شوط عالمي


وللتأكيد على فرحة الملاك والمدربين داخل وخارج قطر بهذه الزيادة الكبيرة في الجوائز المالية لمهرجان سيف سمو الأمير، يقول المدرب البريطاني مارتن ميد، الذي يقوم بالتعاون مع ابنه فريدي بتدريب المهر “كريستا” ملك محمد بن حمد خليفة العطية: “من الأخبار الرائعة التي تلقيناها زيادة الجوائز المالية لشوط جائزة سمو الأمير (الفئة الأولى) لتصبح مليونين ونصف المليون دولار أمريكي، مما يؤكد مكانة هذا الشوط كشوط دولي وعالمي على أعلى مستوى، خاصةً أننا حددنا هذا الشوط كهدف للمهر “كريستا” ملك محمد بن حمد خليفة العطية، وحتى الآن يتم إعداده لهذه المشاركة وفقاً للخطة الموضوعة، وسوف نقوم بإشراكه في شوط تجهيزي في منتصف شهر يناير قبل توجهنا إلى الدوحة، ونعلق عليه آمالاً كبيرة، خاصةً وأنه ازداد نضجاً خلال الشهرين الماضيين، كما أننا على ثقة بأن هذا الشوط سوف يجتذب مجموعة متميزة للغاية من الجياد وستكون المنافسة فيه غاية في القوة، ونتطلع إلى نسخة حافلة بالإثارة”.

مساحة إعلانية



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى