منوعات

خبير فى الشئون الأسيوية: مناورات الصين ردا على الاستفزازات الأمريكية



قال سامر خير أحمد الخبير في الشئون الأسيوية، إن مجلس النواب الأمريكي أقر منذ أسبوعين، مشروع موازنة الدفاع لعام 2023، والتي تضمنت مساعدات عسكرية وبيع أسلحة لتايوان بقيمة 10 مليارات دولار.


 


وأضاف “خير”، خلال ظهوره على قناة “القاهرة الإخبارية”، عبر خاصية “سكايب”، أن ربما هذا ما استفز الجانب الصيني، ودفعه لإجراء مناوراته العسكرية الأخيرة، إذ قد يكون سبب مباشر.


 


وتابع، أن الصين في كل الأحوال تريد فقط ذريعة لتنفيذ مثل هذه المناورات، ردا على الذرائع التي تتخذها الولايات المتحدة الأمريكية لإعادة نشر قواتها في المحيط الهادي ومضيق تايوان.


 


وأردف، أن تايوان تعتبر جزء من الترتيبات السياسية في العلاقات بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية منذ 40 عاما، ما يعني 4 عقود من الترتيبات السياسية عنوانها تايوان.


 


وكانت وزارة الدفاع في تايوان قد أعلنت إن سلاح الجو استنفر قواته يوم أمس السبت، لليوم الثاني على التوالي، بعد أن نفذت 12 طائرة مقاتلة وقاذفة صينية تدريبات بالقرب من جزر تسيطر عليها تايوان في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.


 


ونفذت بكين، التي تعتبر تايوان أرضا صينية، طلعات جوية متكررة في الركن الجنوبي الغربي من منطقة تابعة للدفاع الجوي التايواني في الأشهر الأخيرة، معظمها بالقرب من جزر براتاس.


 


وبعد أن حلقت 9 طائرات تابعة للقوات الجوية الصينية بالقرب من جزر براتاس أمس الجمعة، قالت وزارة الدفاع التايوانية إنها تعقبت 11 طائرة اليوم بالقرب من الجزر.


 


وأضافت الوزارة أن القوات البحرية الصينية شاركت أيضا لكنها لم تذكر تفاصيل.


 


وقالت إن سلاح الجو وجه تحذيرا للطائرات الصينية للمغادرة ونشَر أنظمة صاروخية لمراقبة النشاط.


 


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى