Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

‫ د. أحمد عبدالله لـ الشرق: 25 % زيادة في عدد المراجعين المدخنين خلال رمضان


محليات

6

02 أبريل 2024 , 07:00ص

رمضان فرصة للإقلاع عن التدخين

❖ هديل صابر

كشف الدكتور أحمد عبدالله – اختصاصي الإقلاع عن التدخين بمركز مكافحة التدخين في مؤسسة حمد الطبية، النقاب عن زيادة في نسبة المراجعين خلال شهر رمضان لعيادات الإقلاع عن التدخين بلغت 25 %، لافتا إلى أنَّ العيادات تشمل مركز مكافحة التدخين الرئيسي في مدينة حمد بن خليفة الطبية، مستشفى حمد العام، مستشفى حزم مبيريك العام، مستشفى الوكرة ومستشفى الخور، إذ إنَّ جميعها تقدم خدماتها للراغبين في الإقلاع عن التدخين، وتشهد زيادة في عدد المراجعين قبل شهر رمضان بأسابيع قليلة وخلال شهر رمضان، مؤكدا أنَّ رمضان فرصة ذهبية للإقلاع عن التدخين سيما وأنَّ الشخص المدخن يمتنع عن التدخين أو استخدام التبغ خلال ساعات الصيام التي تتجاوز الـ14 ساعة.


ورأى الدكتور أحمد عبدالله في تصريحات لـ«الشرق» أنَّ الإقلاع عن التدخين لا يتحقق إلا بعد مضي 6 أشهر منذ التوقف عن التدخين، مشيرا إلى أنَّ الفترة الحرجة تتراوح من أسبوع إلى عشرة أيام حيث تبدأ فترة الانسحاب، إلا أنَّ الشخص بعد الإقلاع عن التبغ مهدد بالعودة إليه، لذا الأمر يتطلب متابعة حثيثة بالعلاج الدوائي والسلوكي تستمر من 3 أشهر إلى 6 أشهر للتأكد من أنَّ الجسم والدماغ قد تخلصا من مادة التبغ، كما أنَّ للعلاج السلوكي دورا مهما لفك الارتباط ما بين المدخن وعادة التدخين بالعلاج السلوكي، فمن خلال المتابعة تتفاوت المراجعات كل أسبوع أو أسبوعين لحماية المدخن من الانتكاسة التي عادة ما تعد هي أخطر مراحل الشخص المدخن.


وتابع الدكتور أحمد عبدالله قائلا «إن بعد تسجيل الموعد تبدأ الجلسة العلاجية بالتقييم، فإن تم حجز الموعد من أحد أفراد الأسرة التقييم يختلف عن الشخص الذي يحجز الجلسة بنفسه للإقلاع عن التدخين برغبة ذاتية، ولا يوجد مسار علاجي واحد، ولكن الخطة العلاجية تُعد حسب كل شخص ووضعه الصحي، ونوعية العلاج تتطلب تعديل السلوك والتخلص من المادة الإدمانية، فلو اقتصر العلاج على العلاج الدوائي دون السلوك فستفشل الخطة العلاجية، لذا نستخدم العلاج بصورة مركبة أي العلاج السلوكي من قبل أخصائي نفسي لمساعدة المدخن على التغلب على العادة».


    مركز مكافحة التدخين


وأكدَ الدكتور أحمد عبدالله أنَّ مركز مكافحة التدخين يستثمر شهر رمضان من خلال تكثيف الحملات التوعوية التي تحفز وتشجع المدخنين للإقلاع عن التدخين أو استخدام أي أنواع التبغ، كما تشجعهم لزيارة المركز للاستفادة من أحدث الخدمات الوقائية والعلاجية التي قدمها بهذا المجال، لافتا إلى أنَّ بعد الإقلاع عن التدخين يعود نبض القلب وضغط الدم إلى وضعهما الطبيعي المُستقر، ثم يبدأ الجسم في طرد غاز أول أكسيد الكربون السام من الجسم ويستكمل التخلص منه خلال ثماني ساعات منذ آخر سيجارة استخدمها المُدخن.


لا شك أن الإقلاع عن التدخين ليس مهمة سهلة وهو يتطلب إرادة وتصميما قويا، ولهذا يوصي الخبراء الراغبين بالإقلاع عن التدخين باللجوء لطلب المساعدة من المتخصصين، وفي هذا الإطار فإن عيادة الإقلاع عن التدخين في مؤسسة حمد الطبية ترحب بمساعدة جميع الراغبين بالإقلاع عن التدخين، سواء من خلال التوقف الفوري عن التدخين أو باعتماد أسلوب تخفيف التدخين تدريجياً، أو استخدام الأدوية المناسبة والمساعدة في الإقلاع عن التدخين.


    نصائح للإقلاع عن التدخين


ومن النصائح التي تساعد على الإقلاع عن التدخين: ممارسة الرياضة، وشرب كمية وفيرة من الماء بعد الإفطار، والابتعاد عن المدخنين، إذ إن العديد ممن يريدون الإقلاع عن التدخين، يصعب عليهم ذلك بسبب مخالطتهم للمدخنين مما يزيد من رغبتهم في التدخين.


تجنب الجلوس لساعات طويلة في مقاهي الشيشة، لأن استنشاق الدخان غير المباشر يعد سببا للآلاف من حالات الوفاة المرتبطة بأمراض القلب كل عام. وكانت قد أوضحت منظمة الصحة العالمية أن التدخين يعد أهم سبب منفرد للوفيات التي يمكن تفاديها عالميا، لكونه يؤدي إلى وفاة شخص من بين كل 10 أشخاص بالغين في العالم.

مساحة إعلانية



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى