أخبار العالم

رغم خسارته.. ملك المغرب يحيي منتخب بلاده على “المشوار الرائع”


غابت الابتسامة عن مشجّعي المنتخب المغربي الأربعاء بعد خروجه من نصف نهائي مونديال قطر على يد حامل اللقب فرنسا (2-0)، لكنّ هذه الخسارة لم تمنعهم من التنويه بمسيرة مشرّفة لفريق حظي بحبّ كبير تخطّى حدود المملكة.

تنويه ملكي

أشاد محمد السادس ملك المغرب، إثر المباراة، بأداء لاعبي بلاده، وذلك في اتصالين هاتفيين مع كلّ من المدرّب وليد الركراكي وقائد المنتخب رومان سايس.

ووجه محمد السادس، تحيته إلى وليد الركراكي مدرب المنتخب ولاعبيه على “المشوار الرائع” في كأس العالم لكرة القدم، رغم الخسارة أمام فرنسا حاملة اللقب في الدور قبل النهائي أمس الأربعاء.

العاهل المغربي، الملك محمد السادس

وكان المغرب خسر 2-صفر أمام فرنسا ليواجه كرواتيا في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع يوم السبت باستاد خليفة الدولي.

وقالت وكالة الأنباء المغربية إنّ العاهل المغربي نوّه في اتصاله بالركراكي بنجاحه في تكوين فريق من اللاعبين “يتمتّع بالتماسك والروح القتالية، بما مكّنه من تسجيل حضور متميّز في هذه التظاهرة، وتشريف الشعب المغربي والجمهور العالمي من خلال قيمه الرياضية الرفيعة وموهبته النموذجية”.

وفي اتصاله بقائد المنتخب أعرب الملك محمد السادس عن “تهنئته الحارّة لمجموع الفريق”.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ ف ب)

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ ف ب)

وأصبح المغرب أول فريق عربي أو أفريقي يبلغ الدور قبل النهائي في كأس العالم.

وقالت وكالة الأنباء المغربية، إن الملك محمد السادس تحدث هاتفياً إلى الركراكي وأبلغه “تحية نابضة بالحياة لكل مكونات الفريق بعد الإنجازات الرائعة خلال هذه الكأس مع تمنيات بالتوفيق الكامل في المباريات المقبلة”.

وأشاد الملك محمد السادس بأداء الركراكي الذي استطاع تكوين فريق قوي بعد شهور قليلة فقط من توليه قيادة المنتخب الوطني.

وأضاف: “يتمتع بالتماسك والروح القتالية مما مكنه من تسجيل حضور متميز في هذه التظاهرة وتشريف الشعب المغربي والجمهور العالمي من قيمه الرياضية الرفيعة وموهبته النموذجية”.

كما تمنى الملك محمد السادس الشفاء العاجل لقائد المنتخب رومان سايس، وهنأه على روحه القتالية كما كلفه بنقل تهنئة حارة إلى جميع اللاعبين.

حبس أنفاس

وفي العاصمة الرباط وجّه بعض السائقين التحيّة إلى المنتخب بإطلاق العنان لمنبّهات سياراتهم، تحت السماء الماطرة، لكن بعيداً عن أجواء الفرح العارم التي كانت تغمر شوارع المدينة إثر كل انتصار كان أسود الأطلس يحقّقونه خلال الأسبوعين الأخيرين.

وحبست الموقعة الفرنسية-المغربية الأنفاس في المملكة طيلة الأيام الأخيرة، بين ترقب وتفاؤل، فيما بدا آخرون متحرّرين من ضغط النتيجة إعجاباً بما حقّقه منتخبهم حتى الآن.

فخر أفريقي

ويتقاسم مشجعون أفارقة نفس مشاعر الفخر بأداء المنتخب الذي بقي الممثّل الوحيد للقارّة منذ دور الربع نهائي.

واكتست المباراة أمام فرنسا طابعا خاصا نظرا للعلاقات الوثيقة بين البلدين من جهة، وتزامنها من جهة ثانية مع فتور في علاقاتهما الدبلوماسية، ما جعل بعض التعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي تحمّلها أبعادا سياسية.

وذهب الكاتب المغربي الطاهر بنجلون في تصريح لصحيفة “لوباريزيان” الفرنسية إلى حد مقارنة المباراة مع “أجواء استقلال المغرب”، العام 1956 بعد 44 عاما من الحماية الفرنسية الاسبانية.

تهنئة فرنسا

وعقب المباراة أجرى العاهل المغربي مكالمة هاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعرب فيه “عن تهانئه” لتأهّل الديوك إلى نهائي المونديال، بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء.

وتأتي هذه التهنئة عشية زيارة تقوم بها وزيرة الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا إلى المملكة بعد أشهر من التوترات بين البلدين.
أما ماكرون الذي حضر المباراة بين المغرب وفرنسا من الاستاد في قطر فسيقوم في مطلع 2023 بزيارة دولة إلى الرباط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى