أخبار العالم

‫ رونالدو باق في قطر.. “الفرنسية” تزيد الغموض بعد فيديو طائرة مغادرة “الدون”


قطر 2022

174

رونالدو باق في قطر.. “الفرنسية” تزيد الغموض بعد فيديو طائرة مغادرة “الدون”

12 ديسمبر 2022 , 02:05م

الدوحة – موقع الشرق

زادت وكالة الأنباء الفرنسية حالة الغموض حول حقيقة فيديو مغادرة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو قطر بعد ضياع حلم قيادة منتخب بلاده إلى نصف نهائي المونديال بالخسارة من المغرب 0 – 1.

وكان فيديو لرونالدو وهو باتجاه طائرة خاصة مع أسرته، قيل إنه للحظة مغادرة أفضل لاعب في العالم 5 مرات، الدوحة بعد توديع المونديال، هو الأكثر تداولاً عبر مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، إلا أن وكالة الأنباء الفرنسية أفادت اليوم أن “الدون” باق في قطر ولم يغادر مع بعثة المنتخب البرتغالي.


وقال كريستيانو إنه “لا جدوى من الرد في خضم اللحظة”، في تعليقه على إقصاء منتخب بلاده من ربع نهائي كأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر على يد المغرب، بحسب الفرنسية التي أضافت: وبقي رونالدو في العاصمة القطرية الدوحة، فيما عادت غالبية لاعبي المنتخب إلى الديار وحطوا في لشبونة بعد ظهر الأحد.

وأشارت إلى أن مدافع البرتغال بيبي عندما سُئل عن زميله السابق في ريال مدريد لدى عودته الأحد، قال إن رونالدو “بخير. أريد أن أشكره، وكذلك جميع زملائي الذين قدموا أفضل ما لديهم”.

وكتب رونالدو عبر حسابه على إنستغرام “كان الفوز بكأس العالم للبرتغال أكبر حلم في مسيرتي والأكثر طموحاً. ولحسن الحظ، فزت بألقاب عدة ذات بعد دولي، ومن ضمنها ألقاب للبرتغال”.

وتابع أفضل لاعب في العالم 5 مرات “دعونا نأمل أن يكون الوقت خير شاف، وأن نتيح للجميع التوصل إلى استنتاجاتهم الخاصة”، مرفقاً تعليقه بصورة له وهو مطأطأ الرأس ويغادر الملعب بعد الخسارة صفر-1 أمام المغرب السبت.

ونشرت صحف برتغالية أخباراً مفادها أن رونالدو هدد بمغادرة معسكر المنتخب في الدوحة بعد إبقائه احتياطياً، لكن سانتوش نفى ذلك.

وقال رونالدو في هذا الصدد “أريد فقط أن يعرف الجميع أنه قيل الكثير، وكُتب الكثير، وكان هناك الكثير من التكهنات ، لكن تفانيّ للبرتغال لم يتغير للحظة”، مضيفاً: “كنت دائماً لاعباً إضافياً يقاتل من أجل أهداف الجميع، ولن أدير ظهري أبداً لزملائي في الفريق وبلدي”.

وتابع، بحسب “الفرنسية”: “في النهائيات الخمس لكأس العالم التي لعبت فيها، دائماً جنباً إلى جنب مع لاعبين رائعين وبدعم من ملايين البرتغاليين، قدّمت كل ما لديّ. تركت كل شيء في الملعب. لم أدر ظهري عن القتال ولم أتخلّ أبداً عن هذا الحلم. للأسف انتهى الحلم بالأمس. كان الحلم جميلاً عندما كان قائماً”.

مساحة إعلانية



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى