ثقافة

كيف ظهر تقليد شجرة عيد الميلاد؟.. تشارلز ديكنز ساهم فى انتشارها



أدرج العديد من الأوروبيين تقاليد من احتفالات الانقلاب الشتوي ضمن احتفالات عيد الميلاد، على سبيل المثال، فإن احتفالات الـ12 يومًا من عيد الميلاد التي يتم الاحتفال بها في الترانيم الشهيرة نشأت بالفعل في احتفالات عيد الميلاد الجرمانية القديمة.


 


وتبدو على الأخص شجرة عيد الميلاد واحدة من بقايا التقاليد الأكثر وضوحًا لاحتفالات الانقلاب الشمسي القديمة وفقا لما ذكره موقع لايف ساينس.


 

وقد أعطى البروتستانت الألمان في القرن السادس عشر المتحمسين لإزالة أيقونات وآثار الكنيسة الرومانية الكاثوليكية دفعة كبيرة لشجرة عيد الميلاد عندما استخدموها لتحل محل مشاهد المهد، من المفترض أن المصلح الديني مارتن لوثر تبنى هذه الممارسة وأضاف الشموع  وفقا لموقع لايف ساينس.


 


سعى البروتستانت الألمان إلى استبدال مشاهد المهد المزخرفة بأبسط شجرة، وضمنت الهجرة الألمانية إلى المستعمرات الأمريكية أن ممارسة شجرة الكريسماس سوف تترسخ في العالم الجديد، قدر بنجامين فرانكلين أن ما لا يقل عن ثلث السكان البيض في ولاية بنسلفانيا كانوا ألمانًا قبل الثورة الأمريكية.


 


في أربعينيات القرن التاسع عشر أصبح عيد الميلاد هدفًا للإصلاحيين مثل الروائي تشارلز ديكنز الذين سعوا إلى تحويل الاحتفالات الصاخبة للعطلة التي تم تهميشها إلى حد كبير إلى يوم عائلي يمكن فيه لشعب الأمة الصناعية السريعة الاسترخاء والبهجة والشكر.


 


وبالعودة إلى روايته القصيرة عام 1843، “A Christmas Carol والتي يبرز فيها شخصية Ebenezer Scrooge البخيل، فإنها لاقت نجاحًا كبيرًا مع الجمهور ويبدو الديكور دائم الخضرة واضح في الرسوم التوضيحية الملونة يدويًا التي صممها ديكنز خصيصًا للكتاب.


 


وعلى الرغم من أن أشجار الكريسماس كانت جزءًا من الاحتفالات الملكية الخاصة لعقود من الزمان، إلا أن إصدارًا عام 1848 من صحيفة London Illustrated News صور الملكة فيكتوريا مع زوجها الألماني وأطفالها يزينون واحدة كعائلة في قلعة وندسور.


 


كان التأثير الثقافي شبه فوري إذ بدأت أشجار عيد الميلاد تظهر في المنازل في جميع أنحاء إنجلترا ومستعمراتها وبقية العالم الناطق باللغة الإنجليزية، تبع ذلك ديكنز بقصته القصيرة “شجرة عيد الميلاد”.


 


وبينما كانت الأشجار تزين بشكل متقطع منازل المهاجرين الألمان في الولايات المتحدة ، فقد أصبحت ممارسة سائدة للطبقة الوسطى عندما انتشر عام 1850 نقشًا لفيكتوريا وشجرة عيد الميلاد الخاصة بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى