منوعات

محلل سياسى صيني: قانون الدفاع الوطني الأمريكي الجديد يمثل انتهاكا لسيادة بكين




قال نادر رونج، المحلل السياسي الصينى، إن قانون الدفاع الوطني الأمريكي الجديد يمثل انتهاكًا لسيادة الصين، وخاصة أنه يوفر دعمًا ماليًا وعسكريًا لتايوان، كما أنه يشير إلى عدم التزام الولايات المتحدة بالتوافق الذي شهده لقاء الرئيس الصيني شي جين بينج مع نظيره الأمريكي جو بايدن.


 


وأضاف المحلل السياسي الصينى، خلال مداخل على شاشة “القاهرة الإخبارية”، أن القانون يحتوي على قراءة خاطئة للسياسة الصينية، لا سيما أنه يراها التهديد الأكبر على الولايات المتحدة، مشيرًا إلى أن بكين لا تبادل واشنطن هذه المخاوف، ولا تراها التهديد الأكبر على أمنها.


 


يذكر أن القانون الذي تناقشه الدوائر التشريعية في الولايات المتحدة، يتضمن مشاريع وبرامج دفاعية أمريكية، بينها 800 مليون دولار لمبادرة المساعدة الأمنية الأوكرانية، و10 مليارات دولار لتحديث القدرات الأمنية لتايوان.


وأثار قانون الدفاع الوطني الأمريكي الجديد، غضبًا صينيًا كبيرًا، لما يمثله القانون من تدخل واضح في شأنها، لا سيما في ظل تخصيصه مليارات الدولارات لتعزيز القدرات الأمنية في تايوان.


 


وفى وقت سابق وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن، قانون ميزانية الدفاع لعام 2023 بقيمة 850 مليار دولار، والذي يوفر 800 مليون دولار كمساعدة أمنية لأوكرانيا.


 


وقال بايدن – في بيان نُشر على موقع البيت الأبيض -: “لقد وقعت الجمعة قانون تفويض الدفاع الوطني لعام 2023 رقم 7776 الصادر عن مجلس النواب الأمريكي“.


 


وأفاد بأن الوثيقة تسح بتخصيص اعتمادات السنة المالية لوزارة الدفاع الأمريكية وبرامج الأمن القومي التابعة لوزارة الطاقة ووزارة الخارجية ووزارة الأمن الداخلي والاستخبارات.


 


وتابع قائلا: “يتضمن القانون، من بين أمور أخرى، سلطات مهمة لدعم الدفاع الوطني لبلدنا والشؤون الخارجية والأمن الداخلي“.


وتعتبر ميزانية الدفاع التي اعتمدها البيت الأبيض هي الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة بزيادة تقدر بـ 45 مليار دولار عن ميزانية الدفاع العام الماضي.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى