أخبار العالم

من جاء بالانتخابات يخرج بالانتخابات


رد رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري على رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة الذي جدد تمسكه بالسلطة إلى حين إجراء انتخابات في البلاد.

وقال المشري في تدوينة على حسابه في تويتر إن “من جاء بالانتخابات يخرج بالانتخابات، ومن جاء باتفاق سياسي يخرج باتفاق سياسي”.

جاء ذلك عقب جلسة لأعضاء المجلس الأعلى للدولة اتفقوا فيها على ضرورة المضي قدماً مع البرلمان لبحث إجراءات توحيد السلطة التنفيذية وتغيير المناصب السيادية، ومناقشة القاعدة الدستورية للانتخابات.

“دستور يرضى به الجميع”

وكان الدبيبة قد أكد خلال مشاركته في ملتقى محلي بالعاصمة طرابلس الاثنين، أنه لن يسلم السلطة إلا بعد وضع دستور للبلاد، حتى وإن استمر ذلك عدة سنوات.

كما اعتبر أنه لا طريق أمام الليبيين سوى السير نحو وضع دستور يرضى به الجميع، والتوجه إلى انتخابات عامة، مضيفاً أن من ستأتي به هذه الانتخابات إلى الحكم سيتم الاعتراف به.

علاقة متوترة

يشار إلى أن العلاقة بين الدبيبة والمشري متوترة منذ أشهر، بسبب تقارب الأخير مع رئيس البرلمان عقيلة صالح واتفاقهما على توحيد السلطة التنفيذية وتغيير المناصب السيادية.

وتلقي هذه الخلافات وهذا التباين في المواقف بين القوى الفاعلة في ليبيا الضوء على العراقيل التي تعترض العملية الانتخابية، وصعوبة إجبار وإلزام الأطراف المتحكمة على تنفيذ أي تفاهمات واتفاقيات مرتقبة.

كما أنه حتى الآن، لا يزال إنجاز الانتخابات في ليبيا رهين الاتفاق بين البرلمان والمجلس الأعلى الدولة على القاعدة الدستورية، إذ يستمر الخلاف بشأن ترشح العسكريين ومزدوجي الجنسية للانتخابات الرئاسية، وكذلك رهين إزالة الانقسام في السلطة التنفيذية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى