منوعات

أستاذ اقتصاد: البنك المركزى يعمل على محاولة الإفراج عن البضائع المكدسة بالجمارك




قال الدكتور فخرى الفقى أستاذ الاقتصاد وعضو مجلس إدارة البنك المركزى سابقا، إن قرار البنك المركزى بالإعفاء الخاص للأفراد من رسوم التحويلات، قرار جميل، مشيرا إلى أنه بعد الحصول على اتفاق مع صندوق النقد الدولى كشهادة ثقة لمصر حرك المنظومة.


وأكد الدكتور فخرى الفقى خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “فى المساء مع قصواء” الذى تقدمه الإعلامية قصواء الخلالى على قناة “cbc”، أن هذه الشهادة أدت لتراجع سعر الصرف للدولار وضاقت هذه الفجوة، موضحا أن البنك المركزى عمل بذلك على محاولة الإفراج عن البضائع المكدسة بالجمارك بقائمة انتظار المستورين، لتدور عجلة الإنتاج ومحاولة توفير السلع فى السوق نتيجة ندرة النقد الأجنبى.


تابع، الدكتور فخرى الفقى، أن للرقمنة دور كبير فى تشجيع الأفراد على التعامل الإلكترونى مما يجعل الاقتصاد أكثر رقمنة وذكاء وتعزيز الشمول المالى، ويواكب ما يحدث فى الاقتصاد العالمى، مؤكدا أننا نمشى فى الاتجاه الصحيح، والانفراجة تأتى تدريجيا.


وأصدر البنك المركزى خطاب للبنوك يتضمن استثناء فئات من القرارات الأخيرة المتعلقة بتوفير العملة الأجنبية للعملاء خارج البلاد


وكشف مصدر مصرفى أن البنك المركزى وجه البنوك بتدبير النقد الأجنبى وفتح حدود البطاقات الائتمانية وبطاقات الخصم المباشر للاحتياجات بالعملة الأجنبية لأغراض التعليم والعلاج بدون حدود قصوى، وذلك عند طلب العميل لتلك الاستخدامات، وتقديم المستندات المؤيدة لذلك.


وأوضح أن البنك المركزى أخطر البنوك بفتح حدود البطاقات الائتمانية وبطاقات الخصم المباشر للعملاء الذين سافروا قبل تاريخ القرار 22 ديسمبر 2022 حتى يستطيع العميل الحصول على احتياجاته الضرورية من العملة الأجنبية، وذلك عند طلب العميل.


وأشار إلى أن البنك المركزى أكد على عدم وجود أية حدود للاستخدام للعملاء الذين لديهم حسابات بالعملة الأجنبية أو بطاقات ائتمانية يتم سداد استخداماتها من حساباتهم بالعملة الأجنبية.


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى